السبت , يوليو 20 2019
الرئيسية / ثقافة و فن / ثقافتك بين يديك

ثقافتك بين يديك

اعداد:جعيد فضيلة

خير جليس في الانام كتاب عبارة تحيلنا الى المقرؤية التي اضحت تجارة للعقول والافكار ،ففيها يصبح المرء رحالة بين ثقافة واخرى ليكون مزيجا ثقافيا خاص به . فالقاري الجزاءري كنموذج حسب اخر احصاءات ان نسبة مثرؤية الكتاب لا تتعدى 6.8% من العدد اجمالي للسكان ،كما تشير احصاءيات الى ان نسبة 58.86 %اي ما يفوق نصف المجتمع لا يترددون على قراة الكتب هذا حسب ما اشار اليه المركز العالمي الاستثمارات اقتصداية واستطلاع . فلم يعد بعد الان منظر المكتبات الخاوية على عروشها منظر يبعث الدهشة واستغراب بقدر مايبعث على الامبالات وبل فقد اصبح رؤية الزحام بها هو ما يبعث على خلق ذلك الشعور ، في حين نسترق النظر في شق اخر لنجد ان فكرة المكتبة الخاصة استحوذت على ذوات عقول الكثيرين ،حيث اصبح كل فرد يحلم بتشكيل عالمه الخاص ليزاول هواية قراة وجمع الكتب متى شاء .

فتصفح الكتاب قبل موعد النوم هو عادة ادمنها الكثيرون وسرقت النعاس من جفونهم ،فالكتاب عندهم اصبح مهدءات ليلية ، فامؤلف لم يعد يحيل تصور ماديا ورقيا ملموسا وانما اصبحت نقرات بسيطة على لوحة مفاتيح الحاسوب ليضبح الكتاب بين يديك ليجنبك مشاق الولوج الى المكتبات لتتصفحه متى شات .

فبرغم كل شيء نحن امة وصفت بانها لا تقرا لماذا ترانا لا نقرا ؟ وما عسانا نفعل لنقرا ؟ نجد في اجابة لسؤال حجج واعذار يختبيء واءاها الوقت وما ذنب الوقت اذا كنا نحن من نسيره ،فما ينقصنا لو كرسنا 10دقاءق يوميا للمطالعة . هذا كاف ليبعث في عقولنا سراج يشتاح فكرنا فالكتاب اليوم هو ملك لك انت وفقط وانت المتحكم به، فقد اصبح معالج سيكولوجيا لنا ،الحضارة ليست تمظهرا بل ثقافة وكتب وغيرها ولا هي تمثلات اجتماعية بل هي حالة يدخلها شخص لا يستطيع الخرةج هو مرض نبارك للمريض عليه داء ندعو للعدوة به ،اقرا وفقط .

شاهد أيضاً

☆ أوسكار 2019 ☆

اعداد:   سماح.لومي فوضيل ■ تقدم سنويا أكاديمية فنون و علوم الصور المتحركة السينمائية في الولايات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *